السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منتدى
فلسطين عروس عروبتنا
يرحب بكم
على صفحات منتدانا ويرجوا منكم المشاركة والتسجيل لو شئتم
>>المدير العام >ثائر وقاد



 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  منوعات فلسطينيةمنوعات فلسطينية  دردشة المنتدىدردشة المنتدى  دخولدخول  
فلسطين عروس عروبتنا- http://almosaekwan.com/vb - في القدس اغنية عن بلدي  فلسطين عروس عروبتنا- http://almosaekwan.com/vb - في القدس اغنية عن بلدي  فلسطين عروس عروبتنا- http://almosaekwan.com/vb - في القدس اغنية عن بلدي  فلسطين عروس عروبتنا- http://almosaekwan.com/vb - في القدس اغنية عن بلدي  فلسطين عروس عروبتنا- http://almosaekwan.com/vb - في القدس اغنية عن بلدي 
اناشيد الثورة الفلسطينية

بسم الله باسم الفتح

النشيد الفلسطيني

بلادي بلادي بلادي

الشعــب الفلسطيني

طالعلك ياعدوي

أنا آت يا وطني

أذن يارصــاص

أشبالنا زهراتنا

أطلقـت أعـيرتي

انا ان سقطــت

انا ان سقطت 2

انـا الثــورة

انا صامـد صامـد

لا اخاف العواصف

استمروا يا صحابي

اسحب عظامك خنجرا

السجــن للرجــل

المجـد المجد للثورة

المـد المـد يا ثورتنا

احمي الثورة ياخويا
كيف تربح من الانترنت
اناشيــد ميــس شلــش

مـــن جــوا الزنزانة

ويـن أزفــك ويـن

شيلوا هالقائد شيلو

غزة بيوم الانتصار

جــن جنونه يا جنين

لا ما بيهنالي عيــد

شيـلوك هـم بلادك
دع الرشــــاش خلفــك
دَعِ الرَّشَّاشَ خَلْفَكَ يا حبيبُ ..وصافِحْنِي فأنتَ أخٌ قريبُ رصاصتُكَ التي أطلقْتَ نحوي .. تُصيبُكَ مثلما قلبي تُصيبُ وقاتِلُنا هو المقتولُ فينا .. وأَسْعَدُنا هو الأشقى الكئيبُ لماذا يا أخي ترتدُّ نحوي ..ووجهُكَ في مقابلتي غَضُوبُ؟! ألم نَسْكُنْ مُخيَّمَنا جميعاً .. تُشارِكُنا طُفُولَتَنا الخُطُوبُ؟! ألم نَشْرَبْ مَوَاجِعَنا صِغَاراً .. وَنَرْضَعْهَا كما رُضِعَ الحليبُ؟! دَعِ الأعداءَ لا تَرْكَنْ إليهم .. فما يُعطيكَ إلاَّ الغَدْرَ (ذِيبُ) إذا امتدَّتْ يدُ الباغي بمالٍ .. إليكَ فَخَلْفَهُ هدفٌ مُرِيبُ لنا أرضٌ مُبارَكةٌ دَهَاهَا .. منَ الأعداءِ عُدْوانٌ رَهِيبُ ألم يُدْفَنْ أبي وأبوكَ فيها .. وفي عَيْنَيْهِمَا دمعٌ صَبِيبُ؟! ستَشْقَى ثم تَشْقَى حينَ تَنْأَئنا .. عن طَرْدِ غاصِبِها الدُّروبُ ويستحثه علي الحفاظ على الإخاء حتى نحقق النصرة بقوله أخي ورفيقَ آلامي وحُزْني .. وأحلامي، رَجَوْتُكَ يا حبيبُ رَجَوْتُكَ أنْ تكونَ أخا وفاءٍ .. لِئَلاَّ يَدْفِنَ الشمسَ الغُروبُ كأنِّي بالرَّصاصِ يقولُ: كلاَّ ..ويَحْلِفُ أنَّهُ لا يستجيبُ يقولُ لنا: دَعُوا هذا التَّجَافِي .. وكُفُّوا عن تَنَاحُرِكُم وتُوبُوا أخي، إنِّي رأيْتُ الحقَّ شمساً .. يُلازِمُها الشُّروقُ فما تَغِيبُ فلا تَتْرُكْ يدَ الأحقادِ تُدْمِي ..جَبِيناً لا يَلِيقُ بهِ الشُّحُوبُ سَمِعْتُ مآذنَ الأقصى تُنادِي .. وفي البيتِ الحرامِ لها مُجِيبُ وصَوْتُ عجائبِ الإسراءِ يَدْعُو .. وفي أَصْدَائِهِ نَغَمٌ عَجِيبُ: إذا دَعَتِ المآذِنُ بالتَّآخِي ..فحُكْمُ إجابَةِ الدَّاعِي الوُجُوبُ أخي، بيني وبَيْنَكَ نهرُ حُب ..وإخلاصٍ بهِ تَرْوَى القُلُوبُ لِقَلْبَيْنَا منَ الإحساسِ دِفْءٌ .. أرى جبلَ الجليدِ بهِ يَذُوبُ كِلانَا لا يُريدُ سوى انتصارٍ .. يعودُ لنا بهِ الوطنُ السَّلِيبُ كِلانَا في فلسطينَ الْتَقَيْنَا ..على هَدَفٍ، لِيَنْهَزِمَ الغَريبُ لِنَرْفَعَ رايةً للحقِّ تُمْحَى ..بها من صَدْرِ أُمَّتِنَا الكُرُوبُ أخا الإسراءِ والمعراجِ، بيني .. وبَيْنَكَ حَقْلُ أزهارٍ وطِيبُ بِحَبْلِ العُرْوَةِ الوُثْقَى اعْتَصَمْنَا ..فلا عاشَ المُخَالِفُ والكَذُوبُ
كفكف دموعك وانسحب يا عنترة
كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَه لا ترجُ بسمةَ ثغرِها يوماً، فقدْ سقطَت من العِقدِ الثمينِ الجوهرة قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ.. ليصفَحوا واخفِضْ جَنَاحَ " الخِزْيِ".. وارجُ المعذرة ولْتبتلع أبياتَ فخرِكَ صامتاً فالشعرُ في عصرِ القنابلِ ثرثرة والسيفُ في وجهِ البنادقِ عاجزٌ فقدَ الهُويّةَ والقُوى والسيطرة فاجمعْ مَفاخِرَكَ القديمةَ كلَّها واجعلْ لها مِن قاعِ صدرِكَ مقبرة وابعثْ لعبلةَ في العراقِ تأسُّفاً وابعثْ لها في القدسِ قبلَ الغرغرة اكتبْ لها ما كنتَ تكتبُه لها تحتَ الظلالِ، وفي الليالي المقمرة: " يا دارَ عبلةَ" بالعراقِ " تكلّمي" هل أصبحَتْ جنّاتُ بابلَ مقفرة؟! هل نَهْرُ عبلةَ تُستباحُ مِياهُهُ وكلابُ أمريكا تُدنِّس كوثرَه؟! يا فارسَ البيداءِ.. صِرتَ فريسةً عبداً ذليلاً أسوداً ما أحقرَه!! متطرِّفاً.. متخلِّفاً.. ومخالِفاً نَسَبوا لكَ الإرهابَ.. صِرتَ مُعسكَرَه عَبْسٌ.. تخلّت عنكَ.. هذا دأبُهم حُمُرٌ - لَعمرُكَ- كلُّها مستنفِرَه في الجاهليةِ.. كنتَ وحدكَ قادراً أن تهزِمَ الجيشَ العظيمَ وتأسِرَه لن تستطيعَ الآنَ وحدكَ قهرَهُ فالزحفُ موجٌ.. والقنابلُ ممطرة وحصانُكَ العَرَبيُّ ضاعَ صهيلُهُ بينَ الدويِّ.. وبينَ صرخةِ مُجبَرَه " هلاّ سألتِ الخيلَ يا ابنةَ مالِكٍ" كيفَ الصمودُ؟! وأينَ أينَ المقدرة؟! هذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ متأهِّباتٍ.. والقذائفَ مُشهَرَه " لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى" ولَصاحَ في وجهِ القطيعِ وحذَّرَه يا ويحَ عبسٍ.. أسلَمُوا أعداءَهم مفتاحَ خيمتِهم، ومَدُّوا القنطرة فأتى العدوُّ مُسلَّحاً بشقاقِهم ونفاقِهم، وأقام فيهم منبرَه ذاقوا وَبَالَ ركوعِهم وخُنوعِهم فالعيشُ مُرٌّ.. والهزائمُ مُنكَرَه هذِي يدُ الأوطانِ تجزي أهلَها مَن يقترفْ في حقّها شرّاً.. يَرَه ضاعت عُبَيلةُ.. والنياقُ... ودارُها لم يبقَ شيءٌ بَعدَها كي نخسرَه فدَعوا ضميرَ العُربِ يرقد ساكناً في قبرِهِ.. وادْعوا لهُ.. بالمغفرة عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ.. وريشتي لم تُبقِ دمعاً أو دماً في المحبرة وعيونُ عبلةَ لا تزالُ دموعُها تترقَّبُ الجِسْرَ البعيدَ.. لِتَعبُرَه
القــــــــدس وقــــــراهـا
القـــدس وقـــراهـا صطاف . عين كارم . عمواس . الولجة .نِطاف . المالحة . لفتا . كسلا . القسطل . القبو . عقور . عسلين . عرتوف . سفلة . صوبا . صرعة . ساريس . رأس أبو عمار . دير الهوى . دير ياسين . دير إبان . دير الشيخ . خربة اللوز . خربة العمور .الجورة . جرش . بيت نقوبا . بيت محسير . بيت عطاب .بيت أم الميس . البريج . إشوع
مدينة عـزة وقـراهـا
غـزة وقـراهـا غزة . رفح . خان يونس . . القرارة . بني سهيلا . جباليا . دير البلح . الزوايد . المصدر . خزاعة . عبسان الكبيرة . عبسان الجديدة . بيت لاهيا . بيت حانون
مدينة رام الله وقراهــا
مدينة رام الله وقراهــا البيرة · روابي · الطيرة · بيرزيت · الزيتونة · بيتّين · اللبن الغربي · سنجل · عابود · دير قديس · أبو قش · دير غسانة · دير أبو مشعل · بيت ريما · كوبر · سردا · سلواد · بير نبالا · كفر عين · دير نظام · رمون · رنتيس · بيت لقيا · المزرعة الشرقية · عين يبرود · ترمسعيا · خربتا المصباح · دير عمار · صفّا · بلعين · نعلين · خربة أبو فلاح · بيت عور التحتا · دير جرير · كفر مالك · كفر نعمة · عبوين · الطيبة · عارورة · قراوة بني زيد · مزارع النوباني · بيت إللّو · عين عِريك · برهام · بيت سيرا · برقة · دير السودان · عطارة · دير إبزيع · جلجيليا · عجول · دورا القرع · عين . بدرس . سينيا · جفنا · رأس كركر · الجانية · جمّالا · بيت عور الفوقا · عين قينيا · شقبا · دير نظام · دير دبوان
free counters
أناشيــد الثــورة الفلسطينيــة

 


شاطر
 

 في القدس \ تميم البرغوثي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو وسيم
عضو جديد
عضو جديد
ابو وسيم

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 19/03/2011
الموقع : http://allanjtf.montadarabi.com

في القدس \ تميم البرغوثي Empty
مُساهمةموضوع: في القدس تميم البرغوثي   في القدس \ تميم البرغوثي Empty2011-03-23, 02:27

في القدس
مَرَرْنا عَلــى دارِ الحبيب فرَدَّنا عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها
فَقُلْتُ لنفســي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها
تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها
وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها تُـسَرُّ ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها
فإن سـرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه فليسَ بمأمـونٍ عليها سـرُورُها
متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها

في القدس بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته، يفكرُ في قضاءِ إجازةٍ أو في طلاءِ البيتْ
في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا يُفَقَّهُ فتيةَ البُولُونِ في أحكامها
في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ..
رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،
قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى
وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً
تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاً مَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ في الساحاتِ طُولَ اليَومْ
في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ
في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ
في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!

وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً
أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم،! وتبصرُ غيرَهم
ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ
أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ، يا بُنَيَّ، حجابَ واقِعِها السميكَ
لكي ترى فيها هَواكْ
في القدسِ كلًّ فتى سواكْ
وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها
ما زِلتَ تَرْكُضُ إثْرَهَا مُذْ وَدَّعَتْكَ بِعَيْنِها
رفقاً بِنَفسكَ ساعةً إني أراكَ وَهَنْتْ
في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ

يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ
دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ
وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ

والقدس تعرف نفسها..
إسأل هناك الخلق يدْلُلْكَ الجميعُ
فكلُّ شيء في المدينة
ذو لسانٍ، حين تَسأَلُهُ، يُبينْ

في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً مثلَ الجنينْ
حَدْباً على أشباهه فوقَ القبابِ
تَطَوَّرَتْ ما بَيْنَهم عَبْرَ السنينَ عِلاقةُ الأَبِ بالبَنينْ

في القدس أبنيةٌ حجارتُها اقتباساتٌ من الإنجيلِ والقرآنْ
في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ،
فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ،
تبدو برأيي، مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء مُلَخَّصَاً فيها
تُدَلِّلُها وَتُدْنِيها
تُوَزِّعُها كَأَكْياسِ المعُونَةِ في الحِصَارِ لمستَحِقِّيها
إذا ما أُمَّةٌ من بعدِ خُطْبَةِ جُمْعَةٍ مَدَّتْ بِأَيْدِيها
وفي القدس السماءُ تَفَرَّقَتْ في الناسِ تحمينا ونحميها
ونحملُها على أكتافِنا حَمْلاً إذا جَارَت على أقمارِها الأزمانْ

في القدس أعمدةُ الرُّخامِ الداكناتُ
كأنَّ تعريقَ الرُّخامِ دخانْ
ونوافذٌ تعلو المساجدَ والكنائس،
أَمْسَكَتْ بيدِ الصُّباحِ تُرِيهِ كيفَ النقشُ بالألوانِ،
وَهْوَ يقول: “لا بل هكذا”،
فَتَقُولُ: “لا بل هكذا”،
حتى إذا طال الخلافُ تقاسما
فالصبحُ حُرٌّ خارجَ العَتَبَاتِ لَكِنْ
إن أرادَ دخولَها
فَعَلَيهِ أن يَرْضَى بحُكْمِ نوافذِ الرَّحمنْ

في القدس مدرسةٌ لمملوكٍ أتى مما وراءَ النهرِ،
باعوهُ بسوقِ نِخَاسَةٍ في أصفهانَ لتاجرٍ من أهلِ بغدادٍ
أتى حلباً فخافَ أميرُها من زُرْقَةٍ في عَيْنِهِ اليُسْرَى،
فأعطاهُ لقافلةٍ أتت مصراً
فأصبحَ بعدَ بضعِ سنينَ غَلاَّبَ المغولِ وصاحبَ السلطانْ

في القدس رائحةٌ تُلَخِّصُ بابلاً والهندَ في دكانِ عطارٍ بخانِ الزيتْ
واللهِ رائحةٌ لها لغةٌ سَتَفْهَمُها إذا أصْغَيتْ
وتقولُ لي إذ يطلقونَ قنابل الغاز المسيِّلِ للدموعِ عَلَيَّ: “لا تحفل بهم”
وتفوحُ من بعدِ انحسارِ الغازِ، وَهْيَ تقولُ لي: “أرأيتْ!”

في القدس يرتاحُ التناقضُ، والعجائبُ ليسَ ينكرُها العِبادُ،
كأنها قِطَعُ القِمَاشِ يُقَلِّبُونَ قَدِيمها وَجَدِيدَها،
والمعجزاتُ هناكَ تُلْمَسُ باليَدَيْنْ

في القدس لو صافحتَ شيخاً أو لامستَ بنايةً
لَوَجَدْتَ منقوشاً على كَفَّيكَ نَصَّ قصيدَةٍ
يا بْنَ الكرامِ أو اثْنَتَيْنْ

في القدس، رغمَ تتابعِ النَّكَباتِ، ريحُ براءةٍ في الجوِّ، ريحُ طُفُولَةٍ،
فَتَرى الحمامَ يَطِيرُ يُعلِنُ دَوْلَةً في الريحِ بَيْنَ رَصَاصَتَيْنْ

في القدس تنتظمُ القبورُ، كأنهنَّ سطورُ تاريخِ المدينةِ والكتابُ ترابُها
الكل مرُّوا من هُنا
فالقدسُ تقبلُ من أتاها كافراً أو مؤمنا
أُمرر بها واقرأ شواهدَها بكلِّ لغاتِ أهلِ الأرضِ
فيها الزنجُ والإفرنجُ والقِفْجَاقُ والصِّقْلابُ والبُشْنَاقُ
والتتارُ والأتراكُ، أهلُ الله والهلاك، والفقراءُ والملاك، والفجارُ والنساكُ،
فيها كلُّ من وطئَ الثَّرى
كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا[size=24][size=24]
يا كاتب التاريخِ
ماذا جَدَ
ّ فاستثنيتنا
يا شيخُ فلتُعِدِ الكتابةَ والقراءةَ مرةً أخرى، أراك لَحَنْتْ

العين تُغْمِضُ، ثمَّ تنظُرُ، سائقُ السيارةِ الصفراءِ، مالَ بنا شَمالاً نائياً عن بابها
والقدس صارت خلفنا
والعينُ تبصرُها بمرآةِ اليمينِ،
تَغَيَّرَتْ ألوانُها في الشمسِ، مِنْ قبلِ الغيابْ
إذ فاجَأَتْني بسمةٌ لم أدْرِ كيفَ تَسَلَّلَتْ للوَجْهِ
قالت لي وقد أَمْعَنْتُ ما أَمْعنْتْ
يا أيها الباكي وراءَ السورِ، أحمقُ أَنْتْ؟
أَجُنِنْتْ؟
لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
في القدسِ من في القدسِ لكنْ
لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت.[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://allanjtf.montadarabi.com
 
في القدس \ تميم البرغوثي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الشعــر الوطنـي والعـام-
انتقل الى: